قصيدة لربي

لا هدف إلّا إليك

سعيت و سعيت و فديت

شقت لألقى بك

لكن خفت على من وصلت

اتصلت و صعبت علي قطع الحبال

فما من حبل يقطع إلّا الحبل إليك

سألتك متى الأوان

فلم تجبني ولسؤالي لهيت

ذكرك في قلبي قد هدّأني

فنسيت دنياي و من هي

خلوت بنفسي ما بين الجموع

فما هم و ما الفخار الخالي؟

ملأتهم روحك فتكبّروا

و بنفس الذنب أنا قد أخطأت


ما أريد و ما أنت تريد؟

مهما أردت فليحصل ما تريد

اللهم انت السلام و منك السلام. تباركت و تعاليت يا ذا الجلال و الإكرام.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s